تقارير ودراسات

هجمات باتاكلان … جدل أبعد من فرنسا..أ.شيماء بهاء الدين

 

رغم وقوع تلك الهجمات بالعاصمة الفرنسية باريس في 13 نوفمبر 2015، ورغم أهمية دلالتها بالنسبة لواقعالدور الفرنسي، ماضيه ومستقبله، رغم ذلك، إلا أن دلالتها وتداعياتها دارت حولها جدالات أكثر عمقًا على المستوى العالمي (خاصةً الأوربي). هذا، لاسيما مع التزامن مع عمليات مشابهة بمالي (وهي منطقة نفوذ فرنسي أيضًا)، فضلا عن حادث الطائرة الروسية بمصر، وما سبق ذلك وما تلاه من عمليات (استهداف عناصر من الأمن التونسي على سبيل المثال)، أي حالة عنف متفاقمة إقليميًا ودوليًا.

للمزيد اضغط هنا 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى