نحو مدرسة حضارية في حقل العلاقات الدولية

صدر بحمد الله عن مركز الحضارة للدراسات والبحوث

كتاب مؤتمر نحو مدرسة حضارية في حقل العلاقات الدولية

تحرير: أ. د. نادية محمود مصطفى

يمثِّل هذا المؤتمر نقلة نوعية في موقف الباحثين العرب والمسلمين من العلوم الاجتماعية والإنسانية عامة، وحقل العلاقات الدولية على وجه الخصوص؛ حيث تضمن قضية أساسية قديمة متجددة؛ وهي:
كيف ننتقل من موقف الاستهلاك والاستيراد إلى موقف الإسهام والإنتاج العلمي النظري والتطبيقي؟ وما تقديرنا للجهود المبذولة في هذا الصدد، ولما يجب استكماله منها؟ وما أهم القضايا الجديرة بالرعاية في مسارنا نحو إسهام من منظور حضاري إسلامي في حقل العلاقات الدولية؟
وقد بحث المؤتمر عن معالم مدرسة حضارية في العلاقات الدولية، واستعرض الحالة العربية وجهد المدرسة المصرية في هذا الصدد؛ ليصل إلى أنَّ ثمة طريقًا مفتوحًا ابتدأه البعض من هنا وهناك، ولكن واجب الوقت هو استكماله وتوسعة نطاقات التواصل والتعاون بشأنه.

متاح للبيع ورقيًّا، وإلكترونيا على Google play من خلال الرابط التالي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى