تاسعًا : في ثورة 25 يناير 2011 :

انسحاب حزب الوسط ليس التغيير الوحيد...أ.د.نادية مصطفى

 

هل التخلي عن السلمية أم إمكانية مصالحة وحل سياسي مع نظام الانقلاب؟ أم ثورة جديدة؟ وحيث تمسك التحالف الوطني لدعم الشرعية بالسلمية وظل الانقلاب على غيه وغروره وبطشه معتقد أنه تمكن ولا رجوع إلى ديمقراطية ومدنية تنال من سيطرة العسكر ولا رجوع عن استئصال شأنه ما يسمونه "الإسلام السياسي" ومن ثم لا تفاوض، لذا لم يكن الخيار إلا "الثورة".

لتحميل الملف اضغط هنا

انظر أيضًا: 

التقرير الخامس : مائة يوم من مقاومة الانقلاب..ماذا تعني وماذا بعد؟؟

الملف السابع : دلالات من ذكرى محمد محمود الثانية ...د.نادية مصطفي

- نص بيان القاهرة.

- بيان القاهرة طوق نجاة للثورة...أ.دنادية مصطفى

أين أنتم يا ثوار 30 يونيو؟.. أ.د.نادية مصطفى

 

 

ماذا يعني انسحاب حزب الوسط من التحالف الوطني

ماذا يعني انسحاب حزب الوسط من التحالف الوطني:

محاولة نحو الاصطفاف الوطني أم تفكك التحالف؟

منذ أن بدأت تظهر بوادر التفكك على التحالف الانقلابي، ومنذ أن بدأ يتوالى انكشاف وتصاعد علامات غضب مؤيدي 30/6 على حكم العسكر، وذلك مع ذكرى أحداث محمد محمود ومجلس الوزراء، ثم تصاعد الاعتراض على قانون التظاهر، ثم ذكرى 25 يناير الثالثة، واستمرار قمع الطلبة، وتصاعد الاعتراض على السياسات الفاشلة للانقلاب،... لم تكف الدعوات من مركز الحضارة من أجل الاصطفاف الوطني، ومع تواتر الوقائع والأحداث تعددت التعبيرات عن هذه الدعوة.

وهانحن اليوم نعيد التذكرة بها؛ وصولا إلى محاولة الإجابة عن مغزى انسحاب حزب الوسط من التحالف الوطني، في ظل طبيعة اللقطة الحالية من مشاهد مقاومة الانقلاب:

انسحاب حزب الوسط ليس التغيير الوحيد في إطار مقاومة الانقلاب .. بل مطلوب مزيد من التغيير

 

 

 

اقتسام الغنيمة والتحالفات الدنيئة..أ.د.نادية مصطفى


أقسم قائد الانقلاب بأنه لا يطمع في حكم مصر، ثم جرت ألعوبة خلق صورة المنقذ والبطل الوطني، ثم ألاعيب الاستدعاء للترشح، ثم الترشح، ثم استكمال الإجراءات لتنصيبه. الألاعيب نفذتها الاستخبارات والإعلام، وأدى الأدوار فيها بجدارة هؤلاء المرتزقة (المسمون نخبًا) الحزبيون والأمنيون ورجال الأعمال، حتى حاز قائد الانقلاب قلب الغنيمة ولكن وقد أحاطها "العفن".

 

ومازالت جوقة المرتزقة من بقايا نظام مبارك الذين أكلوا جميعًا بدرجة أو بأخرى الفتات من على موائده ومن شركاء الثورة الذين انقلبوا عليها، مازالت تبحث لنفسها عن جزء من الغنيمة من خلال أساليب السرقة والاغتصاب التي اعتادوها وتربوا عليها. وهاهم مرة أخرى يتجهون للتلاعب بذلك الجزء من شعب مصر الذي يساند السيسي رئيسًا، مؤمنين أن هذا الجزء دمية يحركونها كيفما شاءوا. ألم تنجح لعبة 30 يونيو؟ ألم يستغلها قائد الانقلاب لإضفاء الشرعية الثورية على تحركه ضد الشرعية الثورية الأصلية والشرعية الدستورية؟

 

 

حمل الملف من هنا

التجفيف، الاحتكار، الإلهاء...أ.د.نادية مصطفى


  عقب طلب التفويض الشهير في 24/7/2014 صدر بيان لمجلس الأمن القومي يتضمن إشارة إلى تجفيف منابع الإرهاب. وفي مؤتمره الصحفي الدولي الشهير لتدشين الحرب على الإرهاب ركز مصطفى حجازي على "تجفيف منابع الإرهاب". ومنذ ذلك الحين أطلقتُ التحذيرات الواحدة تلو الأخرى من خطورة الحل الأمني وتحويل الصراع السياسي في نطاق الثورة إلى حرب على الإرهاب. ومع الفض الوحشي للاعتصامات انتهت الشكوك حول نوايا الانقلاب الاستئصالية ضد التيار الحركي الإسلامي.

اِقرأ المزيد: التجفيف، الاحتكار، الإلهاء...أ.د.نادية مصطفى

عن تنصيب قائد الانقلاب ...أ.د.نادية مصطفى


مراسم التنصيب الثلاثية (المحكمة الدستورية، فالاتحادية، فقصر عابدين)، المرسومة بدقة متناهية، وعلى نحو غير مسبوق في تاريخ تولي الرئاسات المصرية المتتالية، مراسم التنصيب المصحوبة بإجراءات أمنية وصلت إلى حد إغلاق شوارع وميادين القاهرة، ليست إلا تجسيدًا واضحًا لا زيف فيه ولا رياء على: أن السيسي قائد الانقلاب العسكري قد وصل إلى مراده ونفذ خطة العسكر وحقق هدفها منذ فبراير 2011؛ أي استعادة السلطة من الثورة، وفي رداء يدعي الثورية .

 

حمل الملف من هنا