تحولات الزراعة المصرية عبر قرنين: من محمد علي إلى الإصلاح الزراعي..أ.رجب السيد عز الدين

       كانت الأرض وما زالت المصدر الرئيسي لحياة البشر منذ بدء الخليقة وإلى أن يرثها الله بمن عليها، إذ بها ترتبط كل عمليات حياة الإنسان، فمن زراعتها غذاؤه ولباسه، ومن أخشابها وأحجارها مسكنه وملاذه، ومن معادنها ماعونه وسلاحه، ومن شجرها وفحمها ناره ووقوده. ومن المعلوم أن دعائم العمران البشرى ثلاثة، الزراعة والصناعة والتجارة، ولا عجب أن تأتي الزراعة متقدِّمة عليهم في الرتبة باعتبارها من الضروريات الضامنة لاستمرار النوع البشرى،كما أن الصناعة والتجارة -على أهميتهما- لا تقومان إلا على الزراعة وما ينتج عنها، الأمر الذي يعني أن أيَّ اختلال في مجال الزراعة مؤدٍّ حتمًا إلى اختلالات جوهرية في أحوال العمران ودعائمه الأخرى كالصناعة والتجارة وما يرتبط بها من مجالات فرعية قديمة ومستحدثة.

 

للتحميل اضغط هنا