ثورة 1919 وأثرها على الحياة الدستورية في مصر ..أ.مروة سمير

لم تكن ثورة 1919 ودستور 1923 البداية الحقيقية للحياة النيابية والدستورية في مصر، فقد كان الخديوي إسماعيل هو المؤسِّس الأول لما عرف بمجلس شورى النواب، واختلفت الآراء حول السبب الذي دفع الخديوي لإنشائه، إلا أن الوقائع تظهر أنه كان يهدف من ورائه للسيطرة على الأعيان لأنه كان بحاجة إلى أشخاص على دراية بظروف الرِّيف وقادرين على مساعدته، وقد كان هذا يحدث منذ عصر محمد علي وأصبح وجودهم أمرًا واقعًا يتعيَّن التعامل معه، وأيضًا تدعيم الثقة الأجنبية في مصر وتسهيل الحصول على القروض، ومن المعروف أن دخول مصر عصر الاقتراض كان في عهده، وكذلك رغبة في زيادة موارد الدولة عن طريق فرض الضرائب، وهي سياسة غير شعبية.

للتحميل اضغط هنا