سورية.. تقطيع أوصال شعب ووطن: التغيير السكاني.. التدمير الثقافي.. التقسيم الجغرافي...أ.نبيل شبيب

  في سورية لم يكن عام ٢٠١١م، بداية التأريخ للتغيرات السكانية عبر التشريد وما يسمى التطهير العرقي والطائفي، وللتغيرات العمرانية الحضارية عبر قصف المدن والبنى التحتية وعبر تدمير آثار تراثية وإهمال بعضها وإبراز بعضها الآخر على خلفية عقدية، فجميع ذلك شهد تمهيدًا مسبقًا، ثم كانت ذروته في السنوات التالية لعام انطلاق "الثورة الشعبية"، بل أصبح حتى توصيف "الثورة" ضحية التمييع الممنهج، وضحية ما دخل على مسارها من ممارسات تناقض جوهرها الشعبي والتاريخي، فانتشرت تعابير الحرب، والحرب الأهلية، والأزمة، إلى آخره.

للتحميل اضغط هنا