اليمن بين سياسيات التدمير والأزمة المجتمعية الإنسانية...أ.وردة مساعد الشاعري

 

    على الرغم من اتِّسام الوضع السياسي والاقتصادي العام في اليمن، قبيل اندلاع الحرب الأهلية والتدخُّل الإقليمي بالوضع المتدهور، إلا أن الحرب التي اندلعت في 26 مارس 2015، قد تسبَّبت بأزمة إنسانية كارثية لسكَّان اليمن؛ ولكن قبل الحديث عن الأزمة الإنسانية التي تحلُّ باليمن حاليًا، لابد من ذكر الأزمة السياسية التي تسبَّبت في ذلك. فمنذ سقوط العاصمة صنعاء في يد الحوثيِّين وهروب الرئيس عبد ربه منصور هادي إلى عدن وإعلانها عاصمة للبلاد ومن ثم دخول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية بواسطة "عاصفة الحزم" إلى اليمن لإيقاف تمدُّد الحوثيِّين إلى الجنوب وطردهم من المناطق التي سيطروا عليها، حينها تولَّدت تحالفات وخلافات جديدة بغضِّ النظر عن الخلاف الأكبر بين الحوثيِّين والحكومة الشرعية، والتحالف الأبرز بين الحكومة الشرعية والتحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية.

لتحميل التقرير اضغط هنا