سورية الثورة وتطور خرائط الواقع والتحالفات..أ.نبيل شبيب

سورية معروفة بحدودها السياسية الحالية منذ منتصف القرن الميلادي العشرين، وكانت نشأتها الأولى نتيجة مباشرة لاستهداف منطقة بلاد الشام وأرض الرافدين بالتقسيم كجزء أساسي من تقسيم الإرث الجغرافي للدولة العثمانية، ويمكن الرجوع بهذا الصدد إلى أسباب يعددها كثير من المتخصصين في العلوم السياسية والتاريخ، وتشمل بالنسبة إلى سورية عوامل تاريخية وجغرافية وبشرية ذاتية، كما تشمل دوافع خارجية دولية. سيان ما هي الأسباب، يبقى أن أي تقسيم لأي منطقة حسب التنوع البشري أو بمقاييس المصالح المادية، وحتى بموجب معطيات جغرافية و"جيوسياسية"، يسهم في تكوين تربة خصبة لتقلبات التحالفات الخارجية أو المشتركة بين قوى خارجية ومحلية، تبعا لمنظور كل منها إلى مصالح مشروعة ومطامع تتجاوز حدود المشروعية.

لتحميل التقرير اضغط هنا