الاختراق الإسرائيلي لتركيا وإيران...أ.شيماء بهاء الدين

تكمن أهمية دراسة الاختراق الإسرائيلي لكل من تركيا وإيران في كونهما من أهم أركان الأمة، كما أنهما يعدان القوتين الإقليميتين الأبرز. ويمكن التمييز بين مرحلتين للاختراق الإسرائيلي في هذا السياق: الأولى؛ وهي الاختراق المعلن للدولتين، قبل مجيء نخب ذات توجهات إسلامية إلى الحكم، أي في ظل نخب ذات توجهات غربية (علمانية)؛ حيث تم توثيق الصلات مع هذه النخب وعقد الاتفاقات التي تحقق مصالح إسرائيل. أما المرحلة الثانية، فهي عقب وصول نخب ذات توجهات إسلامية إلى الحكم، (الثورة الإسلامية في إيران 1979، وحزب العدالة والتنمية في تركيا 2002)، وتلك محور التركيز الأساس في هذه الورقة، حيث تعمل إسرائيل على التغلغل سياسيًا وعسكريًا واقتصاديًا بسبل تتراوح بين السرية وحشد الضغوط الدولية.

لتحميل التقرير اضغط هنا