نادية مصطفى: منظِّرة دور المرأة الحضاري

   تسود اليوم نظرة نمطية للمرأة على مستوى العالم، نظرة تكاد تنحصر في الجانب الاستهلاكي ليس إلا، نظرة تختصر دور المرأة ووجودها وكيانها في الجسد، بل تلغي أهمية وجودها وقدراتها العقلية لتصبح بذلك مجرد صورة في إعلان أو اسم تاريخي قديم أو مجرد امرأة تحمل اسمًا ما !

ما بال العالمات إذًا، والكاتبات، والمخترعات والمتفوقات! ألسن نساءً أيضًا ؟! بلى ولكن إعلام الواقع لا يسلط الضوء على هؤلاء النسوة بالتوازي مع الصورة النمطية التي تكرس عنهن، وبهذا تغيب الصورة الحقيقية للمرأة وقدرتها على التأثير الخلاق والفاعل في الواقع.

للاطلاع اضغط  هنا